كتب في قسم أعمال يدوية | تاريخ 26 Jun 2015 | الكاتب

طباعة ثلاثية الابعاد طباعة سريعة وقبل الافطار

تصميم وطباعة ميدالية

يمكنكم تحميل النموذج عن طريق موقع thingiverse
ومن هذا الرابط
www.thingiverse.com/thing:899113

كتب في قسم أعمال يدوية | تاريخ 26 Jun 2015 | الكاتب

طباعة ثلاثية الأبعاد قاعدة ساعة ابل


امتلك طابعتين ثري دي تقوم بطباعة نماذج ثلاثية الأبعاد وطباعة اليوم قاعدة لساعة ابل من نموذج جاهز على الانترنت .

كتب في قسم عام | تاريخ 19 Jan 2013 | الكاتب

خليجي٢١ : نحن الأبطال …

20130119-104922.jpg

باختصار : الكأس إماراتي

20130119-111331.jpg

كتب في قسم عام | تاريخ 20 Dec 2012 | الكاتب

سايوير بودكاست شكرًا …

20121220-235350.jpg

طبيعتي وشغفي بكل ما هو علمي وان كان خياليا ككتب الخيال العلمي أو المسلسلات أو الأفلام التي تظهر جانبا علميا تم تحويرة لتكتب سيناريوهات مشوقة لم يضاهيها الاستماع إلى الدكتور محمد قاسم وبودكاستاته البحثية العلمية المشوقه ، فالرجل له أسلوب جميل وطريقة سرد مميزة لكل ما يطرحة من خلال بودكاستاته المتنوعة .
نشر العلم هدف سامي يستحق صاحبها أعلى الأوسمة والتكريم ، واستغلال وتسخير التكنولوجيا وتطويعها لهدف نشر الثقافة لأكبر شريحة عمل جبار يشكر عليها ، نشر الدكتور وعند كتابة هذه التدوينه ٧٨ بودكاست مميز ، بها معلومات قيمة لاتعد ولا تحصى ، احتوت على علوم متنوعة تناسب جميع الاهتمامات ، ومن افضل الحلقات التي سرحت بي إلى آفاق أخرى هي حلقة من العد إلى كون الرياضيات والناس تتفاوت في الأذواق طبعا .
أن كنت مهتما بالعلم وما وصل اليه العالم من علوم مختلفة انزل هذا التطبيق لو كنت تستخدم أجهزة ابل وان كنت تستخدم اجهزة اندرويد اتبع هذه التعليمات لتسمع ما يوسع مداركك وثقافتك .

كتب في قسم عام | تاريخ 07 Dec 2012 | الكاتب

صاحب المكتب الكبير ( الجلاد ) !…

20121130-192150.jpg

أصوات نقرات لوحة المفاتيح والهدوء الحذر والهمسات بين الموظفين وحالة من الوجوم وعدم الراحة سيطرت على مجموعة من الموظفين ( مساكين ) بعد ان دخل عليهم صاحب المكتب الكبير مهددا كعادته ( ياكم الموت ) ان سمع أصواتهم او ازعاجهم وحديثهم سيحاسبهم جميعا ! ( عجيب )
لم تكن تلك المؤسسة او موظفيها وأدائها تحت المعدل في تقديم الخدمات ( الله اكبر ) ولكن مزاجية صاحب المكتب الكبير ( الله يسامحة ) كانت سببا في إحساس اصحاب المكاتب الصغيرة ( الفقارى ) بانهم مجرد آلات لا يجب ان تتحدث او تصدر صوتا او حتى همسا ( يا ظالم ) .
شاهدت قبل فترة صورا لمكاتب موظفين في شركات عالمية كبرى مثل قوقل وياهو وغيرها ( يا سلام ) بل شاهدت شخصيا في شركة أمريكية كبرى زرتها في بوسطن أمرا لايصدق ( ! ) فالموظف في تلك الشركة الكبيرة له ان يخرج توتره ويزيل ضغط العمل في صالة الجم الموجودة أصلا في الشركة خلال فترة الراحة ( اوف ) او ان يجلس في حديقة الشركة التي لايسمع فيها الا صوت تغريد العصافير والنسيم العليل يهب عليه من كل جانب ( يارباه ) فيرجع الموظف المحظوظ عندهم الي مكتبه وهو في كامل طاقته الذهنية والبدنية ( طبيعي ) ليقدم عملا متقنا مفعما بالايجابية تنعكس ايجابا على مستوى اداء الشركة ( طبعا ) أما هنا فتسمع التملل وتشاهد التملص من اداء الواجب ( وايد ) وترقب الاجازات الحكومية بحماس بالغ ( فعلا ) واقتناص الفرص للهروب تمارضا او هروبا ( يا كثرهم ) لان الجو العام في مقار العمل عندنا أشبه بمعتقلات عليها جلاد لا يرحم ( صدق ) يترقب الزلات ويتدخل حتى في أتفه الامور ( نفسيه ) .
لو قدر لاحد جلادين العمل عندنا ان يكون مديرا في تلك الشركات الرائدة الكبرى التي تحترم موظفيها ( بالمشمش ) لوجدته بعد حين وقد جن جنونه او رمى بنفسه قهرا من أحد الطوابق العليا ( ما بيتحمل ) ليس لمثالية المكان ولكن للضعف في تكوين تلك الشخصية الادارية المرنة ( في نص اليبهه ) التي تجعل من موظفينه طاقات ايجايبة لها انعكاسات مثالية للإبداع الوظيفي .
لا اقول بأننا لانملك مدراء رائعين ( صح ) تنطبق عليهم شروط المثالية ولكنهم قله للاسف ( يا حسرة ) اتمنى ان يتحول جو العمل الكئيب الى جو مثالي ( ياليت ) ولن نشاهد التغيير الا اذا اقتنع المدير ومن حوله بان الموظف البسيط له اولوية في الاهتمام والرعاية ( يبأ آبلني ) وتهيئة جو العمل المثالي ( احلم ) وترك المزاجية السوداء خارج المؤسسة ( مرض ) .
هي قصة حقيقية حدثت ولازالت أحداثها مستمرة في احدى الإدارات في المؤسسة التي اعمل بها للاسف، وقد تشاهد ( ياخوي ) نماذج أخرى لجلادين بمواقف ساذجة في مكان ما تحط من قدر الموظفين ( للاسف ) .